إلى هنرييت، ثمّ إلى جورج

قلت في نفسي، أنا هكذا، أؤجل الأمور التي تمس القلب، فلا مكان لمزيد من التصدع. وهكذا أجلت القراءة الثانية لكتابٍ يُقرأ بالقلب لا بالعيون، كتبه قلبٌ لا يخفي انكساره ولا عنفوانه، هو كتاب الأديبة والروائية هنرييت عبودي "أيامي مع جورج طرابيشي"…