العيــد

تململ الخروف ثمّ سئم فمد عنقه للنّحر. أهوى الرّجل المتعب بالسكين عليه فطوّح بالرأس. ولم تمر دقائق حتّى كانت الجثة العارية من الصوف تتدلّى من غصن شجرة زيتون هرمة. لم يحزن الصغار لذبح الكائن الضعيف، ولم يظهر الفرح على أحد يوم العيد الدامي في…