الوجود بلونه الباهت

لا مناص فكلُّ الاحتمالات تفضي إلى اللَّاشيء، في معادلةٍ غير عادلة على الإطلاق، تبعثر كياناتنا في الأفق ثمَّ ترميها كقشرةٍ جوفاء خاليةٍ من الشَّكلِ والمعنى لتنمسخ بواقعٍ واهنٍ وهلامي لا حِراك فيه. "وجودٌ خافتٌ من بعيد" هكذا أنا دائماً، أنتظر…

عن الألم كثمنٍ باهظ

إلى الوحدة؛ صديقةً رقيقةً وموجعة، ووِقاءً يحمينا من مكر هذا العالم وأنيابه، وستاراً عازلاً أمام طعنات الوجود بأسره. "يومٌ مُختلِف ومكرور"  تصحو وكأنَّك مُشبَعٌ بالنَّوم رغم أنَّك لم تنم جيِّداً ليلة البارحة، ترفض الإذعان لضميرك…

شِذراتٌ من خبايا الرُّوحِ الهائِمة

إلى "أمير" الَّذي طواهُ الرَّدى في نصٍّ نثريٍّ باهتِ اللَّونِ دونَ أن يعرِفَ شيئاً أو دون أن تُتاح لهُ الفُرصةُ لأن ينظرَ إلى المرآةِ؛ ولو قليلاً. "شوق" كلُّ الكتاباتِ الَّتي أتلفتُها مُكرَهاً منذُ ثلاثِ سنينَ مضتْ، لكنَّهُ الشَّوق…

“في رحابِ ما بعدِ الحداثة العربيَّة – فرقةُ مشروع ليلى أنموذجاً”

يتَّسم العالم الإنسانيُّ بسمة التَّغيُّر الحتميِّ والمُستمِر؛ فنحن لا نستحم بمياه النَّهر مرَّتين بل أنَّ مياهاً جديدةً تأتي من حولنا دائماً، كما يُؤكِّد الفيلسوف اليونانيُّ هيروقليطس. وممَّا تجدر الإشارة إليه أنَّ العالم العربيَّ –…