طوفان من الحلوى في معبد الجماجم: من ذبائح الله إلى ذبائح السّرد

ماتت أمّ الرّعاة، أمّ الأنبياء، أمّ المذبوحين. "رمت معاطفها الجبال" وخبّأتها في بطن الأرض كي تحرسها من شراسة السماء ومن سكاكين الإله التوحيدي مقيّدا على سواعد القتلة ذبحوا أطفالها، أنّنت الكائنات أمام هول الجماجم وأطبق الظلام ليحجب الكارثة.…

لماذا المسرح؟

لماذا المسرح؟ سؤال يبدو ساذجاً في نظر العامّي، ولكنّه في غاية الخطورة، يذكرني الآن بسؤال الشاعر الألماني هولدرلين: "لماذا الشعر في أزمنة البؤس؟". ولذلك فإنّه سؤال يمتلك وقع الرجّة، إنّه علامة جذرية على الوعي بأزمة مّا، وعلامة اعتراف بشقاء…

القمل الّذي التهم عانة الجنرال

ستتوقّف عن قراءة  رواية "قمل العانة" لغسان الجباعي (شامة 2020) أكثر من مرّة. ستشعر بالقرف من لحمك الآدمي، ستشعر أيضا بالغثيان، وربما تخلع قميصك وثيابك وتتأمل جلدك، ولن تعود إلى فراءتها إلا وقد نهشت أظافرك صدرك أو عانتك. وعلى الأغلب،…

ديونيزوس مسلوخا على أركاح المسرح

على أيّ نحوٍ سكن الشّاعر أرض الفلّاح الحزين؟ ما أهميّة الشّعر قبل أن تتدخّل الفلسفة والسّياسة والمسرح في شؤونه؟ ما الّذي تبقّى من الشّعراء بعد أن التهمت المدينة مناحات المزارع القديم وقصائد التّمّوزيين؟ ألهذه الدّرجة مثّلوا خطرا على…

في الهجرة إلى  “الفنّ والمقدّس: نحو انتماء جماليّ إلى العالم”

مـــــــــــــــدخل كيف يمكن تحرير المقدّس من "ثقوبه السّوداء"؟ هل ثمّة حاجة إلى إعادة تخصيبه في رحم تلك الأمّ الّتي اغتسلت في منيّ "الدّخان البشريّ"؟  هل نستطيع "الهجرة إلى الإنسانيّة" ونحن نغلق الحدود معه ونخصّب  بيننا وبينه بيداً دونها…

واقعية السورياليّة

قد يؤدّي بنا البحث عن الجوانب الواقعية في السوريالية إلى الوقوع في انزلاقات مفهوميه  داخل حقول دلالية شتّى لا نعرف مدى خطورة نتائجها، ولكنّها مغامرة قد تكون ضرورية، إذ من شأنها أن تحدّد منهجا واضحا لهذه الحركة، أو من الممكن أن تجد لها…

تسريد المابعد أو في الإطاحة برقاب الجدانوفيين الرّهوط والشمع أنموذجا

تحاول هذه الورقة ترميمَ وضعٍ مسرحيٍّ بعينهِ، ذلك الذي يجد تسريده  اليوم من قبل البعض من المسرحيين على ضرورة تصنيف أعمالهم المسرحيّة والفرجوية خارج ثوابتها الدرامية السائدة. مقابل ذلك، هم يشهدون اليوم اعتراضا عنيفا وقويّا من قبل جملة من…

وعــــــــمومًا….

وعمومًا، أنا لا أكاد أنام إطلاقًا، وهذا منطقيّ جدًّا، أدخّن يوميّا أكثر من أربعين سيجارة، أشرب قهوتي الخامسة قبل منتصف الليل بقليل، في رأسي حيوان يرغي ومائة سؤال مثل فؤوس ناتئة وحادّة الأنصال، أجرّ في اليوم الواحد سيرة ألف عام -من الخوف-…