انتفاضة سعادة على اللّذة

تتسلّلُني فراشتُك إلى مخدعي المستديرِ من فجرك تقطّعُني كمجاعة، وتقطّعُ أوصالي... إرْباً إرْباً. أجمعُني بعدَ انتشاءِها في نبضي وهو يستنشقُ غيبوبةً مُفترشةً على شرفة زاخرةٍ بخريف مندّى بهذياني. لماذا أرقصُ على عناقيد مفرداتٍ تتمزّقُ في ألقك…