“الإسلام دين الدّولة” لا يخدم لا الدّولة ولا الإسلام

لقد شرعت البلدان ذات الأغلبية المسلمة طوال النصف الأول من القرن العشرين في تحديث مجتمعاتها معربة عن رغبتها في دخول عصر الحداثة. لكنها أعلنت تقريباً كلها في دساتيرها أن "الإسلام دين الدولة" مما يدل عن محدودية تلك الحداثة ويكشف عن قوة معارضة…