غنّ لي 

فصوتكَ صرخة  الحكاية واحتضار   العماد ... وتستفيق في مهجتي رعشة البكاء وأستفيق من حلمي المنسيّ وأولد من جديد فسحري ليس يغيب وأستفيق للجولة الثانية وحب ليليث يحرق المكان وتستفيق بابل من جديد في روحي لمسة التراب تهذي أيا بابل الحريق وجوارك…

برقيّة لعيون بيروت الفينيقيّة

يا ليتك  بقيت يا باريس حتى هذي اللّحظة فوق أراضينا ما كان صار ما صار... ليست فرنسا عدوتنا ولا برلين ولا الصين ولا فيتنام الشعّار... الجهلُ وحده قد صمّ أذنينا بطين وصلصال ... يا ليتك يا باريس مازلت حتى هذي  حتى  هذي اللحظة ... ما كان صار ما…

الإله القتيل وفكرة الخلاص

كان الرّغيف (الرّغيف الخبز: زراعة القمح)، برزخ العبور من مرحلة الهمجيّة إلى مرحلة الحضارة، فاكتشاف الزّراعة لم يكن نتيجة فعل بشريّ، وإنّما نتيجة عون سماويّ، وسنبلة القمح الأولى الّتي زرعها، لم تكن إلاّ جسد الإله الابن القتيل، الّذي أرسلته…