تشكيلُ نزْوة البحْر

عندما تهجيتُ البحر.. كانت أمنية تحت الجلد، تسبح وسط الشّمس بقطعتين من التّوت والحامض.. .. عندما.. كان البحرُ رجلا أعرج بلا عكّازات.. يركض في جميع الابتسامات بفردِ حذاء من نسائم الصّباح بسندويتش في الموجة الأولى لاستراحة الهدير.. .. عندما..…