أيّتها الثقافة الذكوريّة: ليتني كنت حطابا !!!

ها قد سقطت ورقة التوت وانفضحت عورة المجتمع البطريكي وعلت أصوات الخوف من النّساء ونحن نشيّع جثامين النّساء إلى مقبرة جماعيّة لتحجب ببشاعتها مجرما قابعا خلف مسرح الجريمة ودموع يتامى خلفتهم فلاحات لقين حتفهن مطحونات مع الدجاج الأبيض المصنّع…

ثورة “الشّعب يريد” وأزمة الخطاب

اللّحظة الشعريّة للثوّرة: كانت اللحظة التي أضرم فيها البوعزيزي نفسه لحظة غضب عارم كسرت جدران الصمت دون رجعة، ولم تندلع النيران في جسده فحسب بل في كامل المنطقة. وبإمكاننا أن نرى في النار دلالات ثقافيّة ورمزيّات نفسيّة تجعلها ذات طاقات…