تعرف أكثر

كتابة

لعبة الروح

--أيتها الروح، إذا كنت هنا فاظهري يعبر النداء تائها إلى حافة الصمت؛ يتلمّس روحا ناطقة. كانت سبّابتك ترتعش وهي…

يومٌ في تدمر

لم أَشهَدْ في الساحةِ شلاّلاتِ الفجرِ ولا أجراسَ الأبَد. سمعتُ شهيقَ نِصالٍ تُطْلى سُمّاً، وفحيحَ القيدِ العاصرِ…

يعلن الليل عصيانه

لم يعد ممكنا أن تحاصر هذا العراء وحيدا لأنّ الظلام يشدّ الوثاق عليك يحثّ الخطى صوب عزلتك الأبدية حيث البنايات تجلس…

حوار مع القميص

لهذا الفتى يقلب سؤال القميص لم لبستني اليوم لأيّ شمس لأيّ عين لأيّ ريح ؟ لهذا الفتى يجالس سؤال القميص قبالة نافذة…

هلوسات مسرحية

{{مسرح البولشوي، شُيّد سنة 1824}} أُُسرِيَ بي، فإذا أنا في مسرح البولشوي تياتر في موسكو، كُنَّا رهطاً في بهو المسرح…

كوابيس

(.. سيلٌ يغمر شوارعَ مدينةٍ غريبة. تحضن طفلَكَ، تلفُّه بالمعطف، وتركض. تركض. تركض.. بحثاً عن أيّة محطة. حين…

الدرجة صفر للجسد

كان الجسد ولا يزال، سواء في واقعيته أم في تعاليه، محور الفنون. كان معايشة يومية. وتدرَّجَ في الخضوع إلى رياء…

اللعنة !

تلك كلمة تترسّخ في الذهن فلا تبرحه؛ إنها كإيحاء إشراقيّ يغمرك فيتلف حاجتك لنفي معناها؛ كلمة تقال على قارعة ما…