تصفح الكلمات

أم الزّين بنشيخة المسكيني

الطوبوفاجيون أو آكلي لحوم البشر تحت راية الله

يأتي على الخلق إصباح وإمساءُ...وكلنا لصروف الدهر نسّاءُ                                                       خسست يأ أمّنا الدنيا فأف لنا... بنو الخسيسة أوباش أخسّاء          وقد نطقت بأصناف العظات لنا... وأنت فيما يظنُّ القوم خرساء…

طوفان من الحلوى في معبد الجماجم: من ذبائح الله إلى ذبائح السّرد

ماتت أمّ الرّعاة، أمّ الأنبياء، أمّ المذبوحين. "رمت معاطفها الجبال" وخبّأتها في بطن الأرض كي تحرسها من شراسة السماء ومن سكاكين الإله التوحيدي مقيّدا على سواعد القتلة ذبحوا أطفالها، أنّنت الكائنات أمام هول الجماجم وأطبق الظلام ليحجب الكارثة.…

في الهجرة إلى  “الفنّ والمقدّس: نحو انتماء جماليّ إلى العالم”

مـــــــــــــــدخل كيف يمكن تحرير المقدّس من "ثقوبه السّوداء"؟ هل ثمّة حاجة إلى إعادة تخصيبه في رحم تلك الأمّ الّتي اغتسلت في منيّ "الدّخان البشريّ"؟  هل نستطيع "الهجرة إلى الإنسانيّة" ونحن نغلق الحدود معه ونخصّب  بيننا وبينه بيداً دونها…